X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
السبت 23 نوفمبر 2019 م
محافظ قنا يهنئ المنتخب الأولمبي والرئيس بالفوز بأمم أفريقيا سعد سمير يهنئ لاعبي المنتخب الأولمبي: كتبوا تاريخا مشرفا لمصر الحزن يسيطر على لاعبي كوت ديفوار بعد خسارة اللقب الأفريقي (صور) محافظ بني سويف يهنئ الرئيس والمنتخب الوطني بالفوز ببطولة أفريقيا الحضري مهنئا المنتخب الأوليمبي: "افرحوا فالقادم أفضل" لاعبو المنتخب يحتفلون بكأس أمم أفريقيا بقناع "لاكاسا" (صور) رمضان صبحي: مباراة كوت ديفوار كانت صعبة.. وطموحنا في البطولة يزداد شوقي غريب يعترف بدور الإعلام في التتويج ببطولة أفريقيا "كاف": شوقي غريب أفضل مدرب في أمم أفريقيا تحت 23 سنة تامر حسني مهنئًا المنتخب الأوليمبي: "فعلا جيل جديد" أبو ريدة يهنئ المنتخب الأوليمبي بالتتويج الأفريقي أبو تريكة مهنئا المنتخب الأوليمبي: مجهود كبير وروح عظيمة احتفال لاعبو مصر بالتتويج ببطولة أمم أفريقيا 2019 (صور) حفيظ دراجي مهنئا المنتخب الأوليمبي: شبان مصر كانوا على المستوى تحرير 12 ألف مخالفة سرقة تيار حصيلة شرطة الكهرباء بالمحافظات لميس الحديدي تهنئ المنتخب الأوليمبي: "دول الأبطال بجد" ممر شرفي من لاعبي المنتخب الأوليمبي لكوت ديفوار وزير الرياضة يهنئ المنتخب الأوليمبي بالفوز ببطولة أمم أفريقيا تحت 23 عاما المنتخب الأوليمبي يفوز بجائزة اللعب النظيف بأمم أفريقيا



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

«صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا»

الجمعة 08/نوفمبر/2019 - 12:09 م
 
لقد كان ميلاد الرسول الكريم، صلى الله عليه وسلم، إيذانا بولادة عهد جديد في تاريخ الإنسانية نحو تحرير العقل من براثن العبودية، والرقي بالإنسان إلى المكانة التي أرادها الله له.

إنه صاحب الخلق العظيم، صلى الله عليه وسلم، فهو كما وصفه ربه في كتابه مخاطبا إياه بقوله تعالى: «وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ»، ويقول أهل التفسير في هذه الآية الكريمة، «خلق عظيم»، أي دين عظيم.

لقد وضع رسولنا الكريم، صلى الله عليه وسلم، المنهج الإنساني الأعلى في الأخلاق، فقال: «خياركم أحاسنكم أخلاقا»، وقال في حديث نبوي آخر «إن من أحبكم إلىَّ أحسنكم أخلاقًا»، نتذكر أحاديث خير البشر هذه الأيام، حيث تحل ذكرى مولده، وليس أمامنا من حل سوى أن نعرض سلوكياتنا وتعاملاتنا اليومية في البيت والشارع والعمل على كتاب الله وسنة نبيه الكريم.

أين الأزواج من قوله صلى الله عليه وسلم، «خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي»، وكيف هي تعاملاتنا مع المرأة حال تقييمها بقوله عليه الصلاة والسلام «استوصوا بالنساء خيرًا»، ثم أين من جعلوا عيوب الناس مُضغةً في أفواههم من قوله صلى الله عليه وسلم: «من ستر مسلما ستره الله يوم القيامة».

وأين أولئك المتشددون الذين كادوا أن يحرموا على الناس حياتهم من قوله، صلى الله عليه وسلم، «إياكم والغلو في الدين فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين»، وقوله عليه الصلاة والسلام، «إن هذا الدين يسر الله جعله يسرًا يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ».

وأين من وقعوا في فخ الكسل وتركوا أعمالهم من دعائه صلى الله عليه وسلم «اللهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ العَجْزِ وَالكَسَلِ، والبُخْلِ وَالهَرم، وعَذَاب الْقَبْر، اللَّهُمَّ آتِ نَفْسِي تَقْوَاهَا، وَزَكِّهَا أَنْتَ خَيرُ مَنْ زَكَّاهَا، أَنْتَ ولِيُّهَا وَموْلاَهَا، اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عِلمٍ لا يَنْفَعُ، ومِنْ قَلْبٍ لاَ يخْشَعُ، وَمِنْ نَفْسٍ لاَ تَشبَعُ، ومِنْ دَعْوةٍ لا يُسْتجابُ لهَا»، وأين من يرفضون العمل ويتركون أنفسهم فريسة لليأس من قوله عليه الصلاة والسلام، « إذا قامت الساعةُ وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها؟»، وقوله: «ما أكل أحد طعامًا أفضل من أن يأكل من عمل يده، وإنَّ داود عليه الصلاة والسلام كان يأكل من عمل يده».

أين من يؤذي جاره من قوله صلى الله عليه وسلم، «مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ باللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلا يُؤْذِ جَارَهُ، وَمَنْ كَان يُؤْمِنُ بِاللَّهِ والْيَوْمِ الآخرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيومِ الآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَسْكُتْ».

نريد أن تعامل بمنطق العقل والمصلحة مع سيرة وسنة نبينا الكريم، صلى الله عليه وسلم، لنضمن خيري الدنيا والآخرة، إن إرث النبي الكريم ليس مجرد تراث أو تاريخ عادي بقدر ما هو منهج صالح لكل زمان ومكان لمن أراد النجاة وترك التشدد والغلو الذي طالما انتهى بأصحابه إلى التدمير والقتل وتشويه صورة الدين الحنيف.. والله من وراء القصد.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات